اليوم هو أكتوبر 23, 2014, 6:37 am جميع الأوقات تستخدم GMT | أضفنا إلى مفضلتك
اسم المستخدم:  
كلمة المرور       :  
الدخول تلقائياً  



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 16 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: حلقات الأصيل الرَّمضانية للأستاذ مصطفى إتبيرن!
مشاركةمرسل: مارس 22, 2011, 10:25 pm 
غير متصل

اشترك في: فبراير 17, 2011, 8:30 am
مشاركات: 3
شكرا جزيلا أخي نسيم على هذه الدرر الغالية، ووفقك الله إلى السبيل الأقوم
يقول الحق سبحانه: والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين
ويقول جل جلاله: ولو كنت فضا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حلقات الأصيل الرَّمضانية للأستاذ مصطفى إتبيرن!
مشاركةمرسل: مارس 25, 2011, 6:04 pm 
غير متصل

اشترك في: مارس 23, 2011, 8:09 pm
مشاركات: 2
السلام عليكم إخواني الأعزاء في المنتدى و رحمة من الله مباركة

"وما بكم من نعمة فمن الله"
سورة النحل

"يا أيها الناس أذكروا نعمت الله عليكم"
سورة فاطر

بين يديك أخي حلقات علمية و جد رائعة في ذكر نعم الله علينا للأستاذ عبد الحميد بوحديبة و التي تزيدنا معرفة بالله
حملت على الفورشايرد، يمكنك السماع مباشرة من الموقع أو تحميلها بإستعمال الريال بلاير.وجزاكم الله خيراً

(نظراً لعدم ضهور الروابط، أرفقتها في الملف التالي)


المرفقات:
ذكر النعم.docx [12.41 KiB]
214 مرة
أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حلقات الأصيل الرَّمضانية للأستاذ مصطفى إتبيرن!
مشاركةمرسل: مايو 8, 2011, 12:05 pm 
غير متصل

اشترك في: يناير 11, 2010, 10:19 am
مشاركات: 1475
[size=150]أهديكم إخواني هذه الحَلقة الإيمانيَّة الحُلوَة البسيطَة في أسلوبِها العَميقَة في معانيِها ومراميِها؛ نشَّطَها أحد الإخوَة الأكارِم مَع إخوانِنا المالكيَّة في التَّل باللغة الدَّارِجَة؛ رَنوتُ مِن إهدائِها لكُم تشجيع إقامَة مِثل تِلك الحَلقات في الأحياء والقُرَى في مُختَلف المُناسَبات؛ سيَما والعَشايا الآن مَديدَة يستَطيع المَرء أن يَقطَع فيها مِشوارا طويلا بِحمدِ الله وتَوفيقِه.
مِثل هذه الحَلقات لا تَحتاجُ إلى عُدَّة مَعرفيَّة كَبيرة بِقدر ما تَحتاجُ إلى صَفاء نَفس ويَقظة ضَمير وغَيرَة على عِباد الله وجُهد لإعلاءِ كلمة الله؛ فالغَفلَة والعياذ بالله مًستَحكمَة والبَدائل الشَّيطانيَّة مُتكاثِرة؛ ما أحوَجَنا إلى فئَة كبيرَة مِن النَّاس تَجعَل همَّها تعظيم الباري في القُلوب، وتذكير النَّاس بيَوم الجَزاء؛ فالخَميس العَرمرم يَحتاجُ إلى قُوَّة تُكافئه أو تُقاربُه حتّى تكُفَّ شرَّه وإلا عمَّ وطم وعاثَ في الأرض الفَساد.
(كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ ) [آل عمران : 110]
أطلُبُ مِن الجَميع أن ينزِّلَ الحَلقَة في جِهازِه ويُحمِّلَها إلى محمُولِه ويُصغي لَها في وَقت أُنس وتوجُّه وإشراق؛ فسيستَفيدُ بإذن الله تَعالى؛ وسيَرى أنَّ السَّبيلَ إلى وَعظ النَّاس والأخذ بأيديهِم نَحو سُبل الهِدايَة والرَّشاد أسهَل ممَّا يتصوَّر الكَثيرُون؛ سيَما إذا عُلِم أنَّ المُلقي في الحَلقَة تاجِر بسيط أنار الله قَلبَه واجتَهد في تعظيم ذِكر الله في كُل محلِّة يحلّ بِها.
سلُوا الله لأخيكُم أن يُقوِّيَ بدَنه حتَّى يعُودَ لنَشاطِه قريبا؛ ويَغفِر خطيئته يَوم الدِّين؛ ولَكُم بالمِثل إن شاءَ الله.
محبكم دوما وأبدا: نسيم

رابط الحلقة الإيمانية (كيف نكون شاكرين)
[/size]

_________________

صورة


نسيم بسالم على:
facebook // Youtube



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حلقات الأصيل الرَّمضانية للأستاذ مصطفى إتبيرن!
مشاركةمرسل: مايو 10, 2011, 9:59 am 
غير متصل

اشترك في: يناير 11, 2010, 10:19 am
مشاركات: 1475
آيات الله في الإنسان
آيات الله في الآفاق

هذان رابطان إخوتي الأكارم اقتبستُهما من موسوعة النابلسي العِلميَّة بُحلَّتِها القشيبَة المُفهرسَة المَوجُودَة في مَوقِعه؛ فيها معلومات عِلميَّة مُركَّزة ومُختَصرَة؛ أغلبُها أُلقيَ في خُطَب الجُمعة. أردتُ مِنهُما أن يكُونا مُنطَلقا ومُشجِّعا لكُلِّ مَن أرادَ أن يُقيم حلَقة ذِكر في بيتِه أو عشيرتِه.
لا يعجز أدنى الطَّلبَة مُستَوى أن يأخذ دِفتَره وقلمَه؛ ويُسجِّلَ بعضا مِن تِلك المعلومات الجَميلَة كرؤوس أقلام؛ ثمَّ يستَجمِع بعضا مِن آيات الخَلق المُتعلِّقَة بالجُزئية التي اختارَها؛ ليُقيمَ بِها حلقة لأهل بيتِه في وَقت الأصيل مَع كأس مِن الشَّاي والحَلوى؛ لَعمري إنَّها لَحياة ما أروَعها مِن حياة في أجواء الذِّكر والتَّسبيح. فبادِروا جَميعا إخواني الطَّلبَة ولا يتقاعسنَّ مِنكُم مُتقاعِس؛ فليسَت القضيَّة دَوما قضيَّة بَحث ودَرس وضَبط ونِقاش؛ فلِهذا وَقتُه وزمانُه؛ ولَكن يَنبَغي أحيانا أن يَعيشَ المَرء لَحظات مَع الله ويُحادِثَ إخوانَه ويُؤانِسهُم بلُغة فِطريَّة بسيطَة يَفهمُها الجَميع ويتفاعَل مَعها الجَميع؛ وليبدأ بالأقرب فالأقرَب... فقَد حَكى لي أحدُ الإخوَة الأفاضِل أنَّ شنآنا وقَع بين بعضِ عمَّاتِه لحدِّ القَطيعَة والعياذُ بالله؛ فما كانَ مِنه إلا أن جمَعهنَّ في عَشي وأقامَ لَهنَّ حلَقة ذِكر في نِعم الله في "جسم الإنسان" مَع شَيء مِن الإنذار بخُطورَة المَعصيَة؛ فقُمن مُتسامِحات مُتعانِقات كأن لَم يَختَصِمن مِن قَبل!
وحكَى لي آخَر أنَّ خِصاما قَديما طالَ عهدُه بينَ أخَوين (بلَغا مِن الكِبر عُتيا) بسبَب إرث اختَلفُوا فيه؛ فقَصدَهم إلى مَحلِّتِهم وذكَّرَهم بنِعم الباري عزَّ وجل عَليهم ومَتاع الحياة الدُّنيا بالنِّسبَة للآخِرة... يقُول لي: فلَم يَنفضَّ المَجلِس إلا وعياناهُما مُغرورَقتان بالدُّموع؛ نادِمان على ما فرَّطا في جَنب بَعضِهما البَعض؛ كُلُّ يُسامِح الآخَر على ما قدَّمَت يَداه!
والله إخوَتي الأكارِم (أولتَختيم) دَوما في الضَّبط العِلمي وتَحرير المَسائِل؛ فأكثَر النَّاس عارِفُون؛ ولكنَّ كَثيرا مِنهم عَن ذِكر ربِّهم غافِلون؛ وعن الصَّلاة ساهُون، وللحُقوق مُضيِّعُون، وللمَعاصي مُنتهكُون مُستَحلُّون... فماذا يَنفَع في حقِّ أمثال تِلك العمَّات (وما أكثَر أمثالهنَّ في المُجتَمع)، وماذا يَنفَع معَ ذانكُما الأخَوين (وحدِّث عَن نظائرهما ولا حَرج) غَيرَ الوَعظ والتَّذكير وتَعظيم الباري عزَّ وجل في قُلوبِهما، وتذكيرِهما بالمصير بِقول بليغ رصين مُبين؟!
القضيَّة في عُمومِها قضيَّة غَفلَة ليسَ إلاَّ! وإلا فإنَّ في النَّاس خَير عَظيم وتقبُّل عَجيب؛ فقد حكَى لي أحدُ الإخوَة أمس أنَّه اجتَهد مَع ثُلَّة مَع إخوانِه في الجُلوس كلَّ عشيَّة تقريبا مَع جيرانِهم (من إخواننا المالكية) في حَديقَة قريبَة مِن بُيوتِهم... قالَ لي مَع مُرور الوَقت أصبَح الجَمع يتكاثَر وكُلُّ أخ يُرغِّبُ أخاه؛ ولَم نخرُج قط مِن موضوع "النِّعم والتَّسبيح"؛ بل إنَّهُم أصبحُوا يسبقُوننا في الحُضور ويستبطئون حُضورَنا أحيانا (كَما يقُول الأخ)؛ ويعتبون عَليهم دَوما: (أعلاه حتَّى لدُوركا؟ حبيتو تدخلو وحدكم في الجنَّة ولاَّ كيفاه؟ فهمونا؟ أعلاه بقيتو يا بني ميزاب ديما حنا في حنا؟! حرام عليكُم!!!) بِهذه العبارَة إخواني حتَّى نُدرِك مَدى تقصيرِنا في الجُهد واشتِغالنا بأنفُسِنا؛ وحتَّى نَفهَم بِجلاء المَشاكِل التي أحدثَها (ويُحدِثُها) الله دَوما في صُفوفِنا.
أدعُو وبإلحاح كُلَّ الطَّلبَة (وفي مُختَلف التَّخصصات) وأبدأ والله بِنفسي القاصِرة؛ أن يكُون لكُلِّ واحد منَّا بَرنامَج دَعوي لا يَنفكُّ عَنه ولا يحُول، وأن يَعتَقد أنَّ ذَلك واجبا تُجاه خالِقه وعبادِه ومعذرة إلى ربِّه! وإن كُنتُ أطمَح مِن قلبي أن تكُون تلكَ الجُهود مُنسَّقَة مُخطط لَها؛ ابتِغاءَ تحقيق أحسن النَّتائِج على أوسَع نِطاق وعلى أبعَد مَدى؛ ولَكن أقُول: لنبدَأ بِعفويَّة كُلُّ مِن مَوقِعه؛ ولنَجتَهد ولنُخلِص؛ ثمَّ لنسأل ربَّنا أن يَضُمَّ الجُهودَ إلى بَعضِها مَع مُرور الزَّمن. فقَط علينا أن نُؤمِن بالقضيَّة إيمانا جِدِّيَّا وأن نُفرِّقَ بينَ ما شأنُه الضَّبط والدِّقَّة العِلميَّة؛ وما شأنُه البلاغ والدَّعوَة والجُهد؛ فليسَ هذا مِن ذَاك؛ ولا أرَى إمكانَ استِغناءِ أحدِنا عن الثَّاني بزَعم تفرُّغِه للأوَّل؛ ناسيا أهلَ بيتِه وجيرانَه وأبناءَ مُجتَمعه؛ تارِكا إيَّاهُم تائِهين في سماديرِهم؛ غارِقين في معاصيهِم؛ فلابُد مِن فقه للأولويَّات؛ ومُوازَنة بينَ الأُمور تَضع كُلَّ شَيء في نِصابِه؛ وتُعطي لَه الحجمَ الذي يسَتحقُّه مِن غير وكس ولا شَطط!
(يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ) [المائدة : 67]
(قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ) [المائدة : 68].
بتانِكُم الصَّفحَتين اللَّتان صدَّرتُ بِهما هذه المُداخَلَة يستَطيعُ أحدُنا أن يُنظِّمَ بِها ثمان حَلقات على أقل تَقدير بسُهولَة ويُسر؛ وليمشِ بِهما في النَّاسِ مِن غيرِ أن يملَّ مِن إعادَتِهما؛ فسيرَى مِن نِفسِه العَجب كلَّ مرَّة؛ لأنَّ الذي يُعطي القُوَّة على الكَلام، ويرزُق العبارات المؤثِّرَة هُو الله سُبحانَه وَحدَه؛ ولنا في الشيخ النابلسي نَفسَه عبرَة؛ فنفس المَعلُومات يُعيدُها في أكثَر مِن مناسَبة ولا يَمل بِطريقَة الذكر والتَّسبيح؛ فأكسبَه الله حُبا في القُلوب عَجيب، وإقبالا على دُروسِه مِن مُختلف الأجناس والبُلدان منقَطع النَّظير!
قد تكُون البِدايَة صَعبَة رُبَّما لَمن لَم يألَف بَعدُ الحديثَ ومُخاطَبة النَّاس؛ ولَكن مَع الوَقت تكُون الحَلقات أشهى مِن العَسل وأمرأ من الماء العذب الزُّلال! فلنكسِر الحَواجِز ولنبادِر ينشُر لنا ربُّنا مِن رحمَته ويُهيِّء لَنا مِن أمرِنا رَشدا! فالشَّيطان مُعشش ومُفرِّخ في القُلوب؛ وقَنوات وَحيِه تملأ الدُّنيا؛ وصَوتُه يسَتفزُّ ضِعافَ الأفئِدَة ويملؤها صَخبا وضَجيجا وقَلقا وتوتُّرا، وشَحناء وبَغضاء، وسوءا وفَحشاء؛ والنَّاس في أحوَج ما يكُون إلى ما يُنفِّسُ عَنهم كربَهُم ويضَع عَنهُم إصرَهُم ويأخُذ بأيديهِم إلى شاطئ القُرب مِن الله، والسَّعادَة في ظلِّ الإيمان والتَّقوَى.
أهديكُم إخواني أيضا رابطا لدروس جَميلَة أستمتع بالسَّماع لَها هذه الأيام في قيمَة القُرآن وتدبُّر القُرآن للشيخ: عبد المُحسن الأَحمَد.
عبد المحسن الأحمد
جزاكم الله خيرا وبارَك في أوقاتِكُم، وأبقانا دَوما جَنب بَعضنا البَعض مُتحابين مُتآخين مُتعاونين.
محبكم دوما: نسيم

_________________

صورة


نسيم بسالم على:
facebook // Youtube



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حلقات الأصيل الرَّمضانية للأستاذ مصطفى إتبيرن!
مشاركةمرسل: نوفمبر 3, 2012, 11:51 am 
غير متصل

اشترك في: يناير 11, 2010, 10:19 am
مشاركات: 1475
أحاوِل على هذا الرَّابط أن أحمِّل تباعا دُروس الأستاذ داود بن سعد الله بُوسنان الأصيليَّة الرَّمضانيَّة؛ وهي حلقات غايَة في الرَّوعة والفائدة والعُمق بأسلُوب منهجي بسيط سلس شيِّق مُشفَّع بالكثير من الأمثلة الواقعيَّة ذي صبغة إنذاريَّة واضِحَة تبتغي الإصلاح والتغيير؛ أقرب ما يكُون لأسلوب الشيخ داود بن ابراهيم بوسنان (صاحب الدَّورات القُرآنيَّة)؛ أتحدَّى كُلَّ من استمع لحلقَة إلاَّ أن يبحَث عن المُتابعة والمُواصَلة لكافَّة الحلقات... حمَّلتُ لحدِّ الآن مِنها حوالي عشر حلقات لمن أراد أن يستفيدَ منها ويُفيد، بورك فيكم جميعا.
الرابط!!!!!
مرفق:

_________________

صورة


نسيم بسالم على:
facebook // Youtube



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: حلقات الأصيل الرَّمضانية للأستاذ مصطفى إتبيرن!
مشاركةمرسل: نوفمبر 7, 2012, 8:20 pm 
غير متصل

اشترك في: يناير 11, 2010, 10:19 am
مشاركات: 1475
سلتس أتوَّات إدديك داود بن سعد الله موضوع "أوصاف الجنَّة" الرِّيقنوَم أديجُورصورةصورة
من أمتع ما سمعتُ في المَوضُوع طرحه الشَّيخ في خمس حلقات كاملات؛ وبالمناسبة فقَد حمَّلتُ كُلّ دُروس هذا العام وسأحمِّل دروس العام الماضي أيضًا بحول الله لتعمّ فائدتها؛ تصبحُون على ألف خير.

_________________

صورة


نسيم بسالم على:
facebook // Youtube



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 16 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
Translated by phpBBArabia